• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

الفارق بين الثقة بالنفس والغرور شعرة..

*الثقة بالنفس يبنيها الإنسان ويصل إليها بالتدريج وتحصل مع تطوير النفس والقيام بالعديد من الإنجازات والنجاحات في مختلف جوانب الحياة، أمّا الغرور فيكون فجأة بأن يقرر الإنسان بممارسة هذا الدور على الآخرين.
*الثقة بالنقس تجعل من صاحبها إنساناً متواضعاً لا يتكبّر على الآخرين، على عكس الغرور الذي يجعل صاحبه متكبّراً متعجرفاً على الآخرين.
*الثقة بالنفس تجعل صاحبها معتزاً بنفسه ولا يقارن نفسه بأحد، على عكس الغرور الذي يقارن نفسه بالآخرين ويرى بأنّه أفضل وأحسن وأرقى منهم.
*الثقة بالنفس كلما ازدادت لدى الشخص ملأت قلب صاحبها بالطمأنينة والشعور بالسعادة والتواضع وهي محمودة كلّما زادت، أمّا في حال أنّها إذا زادت قلبت صاحبها إلى متعجرف وإلى ومتكبر فهي من الأصل كانت غروراً ولم تكن ثقةً.
** تذكر **
لا تأتي الثقة بالنفس من خلال كونك دوماً على حق، بل من خلال كونك غير خائف من أن تكون على خطأ.
إن كريم الأصلِ كالغصن كلّما ازداد من خير تواضع وانحنى.
وما تَكبر أحد إلا لنقص وجدهِ في نَفسه، ولاتَطاول أحد إلا لِوهن أحسّه من نفسه.
إن الغرور هي الرمال المتحركة التي يغرق فيها المنطق.
عافانا الله وإياكم من الغرور ، وأنعم علينا بالثقة بالنفس..