• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

البكالوريا تختبر مرسوما يمنع الأساتذة من ممارسة مهام خارج سلكهم الأصلي

البكالوريا تختبر مرسوما يمنع الأساتذة من ممارسة مهام خارج سلكهم الأصلي

مع اقتراب موعد امتحانات البكالوريا، يعود الحديث من جديد عن مقاطعة حراستها من طرف أساتذة الابتدائي والإعدادي. وقال العديد من رجال ونساء التعليم إن الوزارة حسمت الموضوع وأنها لن تكلف أساتذة السلكين الإعدادي والابتدائي بهذه الامتحانات وذلك بعد مرسوم الوزارة الذي ينص صراحة على منع تكليف أطر هيئة التدريس بمزاولة مهام التربية والتدريس أو أي مهام أخرى، خارج سلكهم الأصلي.

في المقابل، سارعت مديريات إقليمية إلى مراسلة مديري المؤسسات التعليمية العمومية لموافاتها بلائحة الأستاذات والأساتذة الذين سيساهمون في عملية حراسة امتحانات البكالوريا، دون أن تأخذ بعين الاعتبار ما جاء في مرسوم التربية الوطنية.

وكانت حكومة عزيز أخنوش العمل بما يعرف بـ"التكليفات" في قطاع التعليم، بعد أن صادقت، فبراير الماضي، على منع تكليف أطر هيئة التدريس من مزاولة مهام التدريس أو مهام أخرى خارج سلكهم الأصلي في المرسوم رقم 2.22.69 بتغيير وتتميم المرسوم رقم 2.02.854 بتاريخ 8 ذي الحجة 1423 (10 فبراير 2003) بشأن النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية.

جاء القرار بعد المصادقة على تعيين الابتدائي والإعدادي المكلفين بالتدريس خارج سلكهم الأصلي في إطار أستاذ التعليم الثانوي التأهيلي، بعد الخضوع لتكوين خاص بالمراكز الجهوية لمهن التربية والتكوين واجتياز الامتحان النهائي بنجاح. أساتذة التعليم

وفي تعليقه على الموضوع، قال الكاتب العام الوطني للجامعة الوطنية للتعليم Fne في تصريح لجريدة “العمق” إن الإشارة إلى منع الأساتذة القيام بأي مهام أخرى خارج سلكهم الأصلي، خطأ ارتكبته الوزارة ووتحمل من وحدها المسؤولية في ذلك.

وقال بالرغم من أن الوزارة لا يمكنها أن تقصد بهذه المادة منع الأساتذة من حراسة امتحانات البكالوريا لأنها لن تجد من يقوم مقامهم، إلا أن منطوق المرسوم واضح. وأكد المتحدث على أن جامعته تقف دائما إلى جانب رجال ونساء التعليم في مطالبهم، مشيرا إلى أن الحل هو أن تعلن الوزارة عن تعويضات معقولة لهذه العملية قصد تحفيز المعنيين بها.

وأوضح الإدريسي في تصريحه أن هناك تعويضات مهمة تخصصها الوزارة لهذه الامتحانات، إلا أن المكلفين بالحراسة والتصحيح لا يصلهم الا الفتات، وفق تعبيره. وكانت الوزارة قد أكدت على أن" اختبارات الدورة العادية للامتحان الوطني لنيل شهادة البكالوريا ستجرى أيام 20 و21 و22 يونيو بالنسبة للقطب العلمي والتقني والمهني والمتعلق بشعبة العلوم التجريبية بمسالكها، وشعبة العلوم الرياضية بمسلكيها، وشعبة علوم الاقتصاد والتدبير بمسلكيها، وشعبة العلوم والتكنولوجيات بمسلكيها، وشعبة الفنون التطبيقية، وجميع مسالك البكالوريا المهنية. أما قطب الآداب والتعليم الأصيل والمتعلق بشعبة الآداب والعلوم الإنسانية بمسلكها، وشعبة التعليم الأصيل بمسلكها، فستجرى الدورة العادية يومي 23 و24 يونيو، على أساس أن يجرى يوم 23 يونيو اختبار مادة علوم الحياة والأرض المسلك تسيير ضيعة فلاحية.

وسيتم الإعلان عن نتائج الدورة العادية لامتحان نيل شهادة البكالوريا يوم 01 يوليوز، وكذا الإعلان عن نتائج الدورة الاستدراكية لامتحان نيل شهادة البكالوريا يوم 22 يوليوز.