• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

سبب قلقك

سبب قلقك:
عندما لا ترضى بواقعك وتريد أن تعيش حياة مثالية بدون مشاكل لا تشوبها احزان ،وتنسى الإيمان بالقضاء والقدر.
سبب قلقك:
أن تفكر فيما لا تملك ، ولا تشكر الله على ما تملك ، وتنظر للجانب المظلم من حياتك ولا تنظر للجانب المشرق.
سبب قلقك:
عندما يقود كلام الناس حياتك ، وأنت غير قادر على التحرر من ذلك.
سبب قلقك:
عندما يدب الضعف في نفسك وتشعر بعدم الثقة ، وتشعر أنك إنسان غير قادر حتى على إدارة عباراتك.
سبب قلقك:
عندما يكون الخذلان مسيطر على تفكيرك، والانكسار هو الشعور الذي ينتابك في حياتك.
سبب قلقك:
عندما تتساقط أحلامك ، وتجد نفسك وحيداً بين اليأس وخيبة الأمل.
سبب قلقك :
حينما تشعر بالإهمال العاطفي ، وخاصة ممن هم اقرب لمشاعرك ،
سبب قلقك:
عندما يدنس الحب أفراد عديمي القدرة على الحب ويتحلون بالقدرة على اللعب والاحتيال باسم الحب .. وينتهكون براءة العاطفة بأعماقك.
سبب قلقك:
عندما تعيش بين أُناس لا يقدرون قيمتك، ويسيئون الظن بك ، ويهمشون وجودك.
سبب قلقك:
إذا فقدت الشعور بالذات وتشعر بأنك في حلم وفاقد الوعي بالذات ، وهو شعور مزعج وكأنك تراقب نفسك من بعيد ويمثل لك كأنك دمية والناس حولك دمى وكأن الدنيا كذبة.
سبب قلقك:
إذا اهملت نفسك من أجل أحداث مؤلمة وأُناس لا يستحقون ذلك .. واعلم أنه لا يلم شتاتك سواك.
سبب قلقك:
عندما تؤذي نفسك بالصبر على علاقات تؤلمك كثيرة الإستفزاز، وتعِش عمرك تلهث للتبرير واثبات براءتك.
سبب قلقك:
عندما تعتقد أن الحياة ستنتهي بدون علاقات، وتشعر أنك فقدت لذة المشاعر والحياة.
سبب قلقك:
الندم على الماضي أو الخوف من المستقبل. هذان بُعدان أنت تفقد السيطرة عليهما.
سبب قلقك:
عندما تظن أنا الحياة تنتهي برحيل من نحب ، وأن السعادة توقفت بمغادرتهم ، وأن الحياة لاقيمة لها.
سبب قلقك:
عندما تعيش في اسرة تعيسة ، لا استقرار فيها ولا احتواء عاطفي ، يسودها الفوضوية والإهمال النفسي.
سبب قلقك:
عندما تظن أن الناس لا يفهمونك ، وتشعر بغربة نفسية بين البشر ، وهذا تعبير عن حقيقة خاطئة رسمتها لك أفكارك السلبية.
سبب قلقك:
كبتك لهمومك ، وانعزالك عن مجتمعك ، وشعورك بالحسرة والظلم ..انهض فأنت ظالم لنفسك وليست الظروف والناس.
سبب قلقك:
(وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا).
عندما تعاني من سيطرة الأفكار السلبية، والشعور بالحزن الدائم
والكئابة في كل مكان ، والغصة بالحلق ، وفقدان المتعة بالحياة
أو وسواس الأفكار أو الأفعال المتسلطة .. اتجه لطاعة الله والذكر والدعاء
ان شاء الله ستنتهي معاناتك
نصيحتي لك:
تعلم كيف تنسى لتعيش. لا تقبل أن تكون آلة تنديد لأحزانك.
لا تتخذ موقفاً من كل حادثة تمر.
دع الأمور تجري ولا تجعلها مشكلة .استصغر الحوادث المؤلمة
والمزعجة.انس الماضي وتعلم منه فقط.
اسعد نفسك فإن الحياة لن تتوقف بفرحك أو حزنك.
تجاهل تناسى تغافل
لتستمر الحياة والعلاقات.