• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

أسوأ العلاقات

أسوأ العلاقات هي التي تبذل فيها جهدًا يستنزفك؛ تُبرر كل كلمة، وتشرح كل حركة، حتى إنك تُحاسَب على نيّتك في الأشياء التي لم تحدث في الأساس.
الإنسان بطبيعته يُحب البساطة، والحياة ثقيلة بما يكفي، لا تَحتمِل ثقلًا فوق ثقلها.. يحتاجُ المرءُ فيها لمن يُهوِّن عليه ويفهمه، أنْ يكون فيها خفيفًا بسيطًا بعيدًا عن تعقيدات الناس.
ولو أن الناسَ عرفوا أن لينَ الكلمة يصنع المعجزات لأضحت العلاقات سهلة تدوم بدوام اللينِ فيها، لكنهم يؤثِرون إلا أن تكون العلاقة معقّدة.. والإنسان بطبعه أنانيّ، يُقدّم إساءة الظن على حسن النوايا، ويُظهِر حب الامتلاك ثم ينسى الإيثار.
ثم إن العلاقات التي تأخذ منك أكثر مما تُعطيك لا تندرِج تحت بندِ العلاقات، فالحب هنا لا يكون حُبًّا أكثر من كونه استنزافا، والصداقة لا تعتبر صداقة أكثر من كونها استغلالا، والأخوة لا تكون أخوة أكثر من كونها غيرة في النفس.
والأصعب في المسألة كلها أن تكون قادرًا على المواجهة، فتنسحب من العلاقة دون خسائر، حتى لا تستَهلِكَك فتُهلكك.. أما الذين رأيتَ اللين والودّ في قلوبهم فأولئك الذين أنعم الله عليك بهم ضمن قائمة النِّعم ليجعلوا مُرّ الحياةِ سُكَّر، فلا تفرّط فيهم.. ولو بعد حين.