• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

علم النفس التربوي

السلوك المدخلى : مايكون المتعلم قد تعلمه في السابق
السلوك النهائي : فهو حيث ينتهي المتعلم
النمو : تشتمل عملية النمو على شيئين : الزيادة والتغيير . وهو سلسلة من التغيرات التي يطرا على الانسان
مبادي النمو الرئيسية :.
• يسير النمو في مراحل مختلفة : في خطوات عامة يمكن التنبؤ بها في فترات زمنية تتشابه نوعا من طفل الى اخر
• تختلف سرعة النمو من مرحلة الى مرحلة : حسب نظام مضطرد الا أن سرعته غير ثابتة ومتسارع في المراحل الاولى ثم تباطأ
• يسير حسب نمط معين يتجه باتجاه طولي من الراس الى القدمين من المركز الى الاطراف
• النمو عملية داخلية كلية : هناك حياة داخلية توجة سلوكه ومعرفته وتشكل عادات وطباعة وانفعالاته
• يسير النمو من العام الى الخاص . فالسلوك يبدأ من النشاط الكلي الاجمالي العام الى الاستجابات الاكثر تركيزا
• النمو عملية معقدة . اذ يصعب فهم ظواهره وكيفية تداخلة وترابطها والتميز بين المراحل متى تبدأ ومتى تنتهي
• يمكن ان ينظر الى النمو على أساس مراحل نمائية مختلفة . لكل مرحلة خصائصها وتعتمد على بعضها البعض
• النمو عملية فردية . كل فرد له نمط ومعدلا خاصين به
• النمو هو نتاج تفاعل العوامل الوراثية والبيئية . يولد باستعدادات بيولوجية وراثية وتمل البئية دورها
• هناك مهمات على الفرد أن يتعلمها في مراحل معينة دون الاخرى . اذا تعلمها في الوقت المناسب يؤدي الى النجاح
#خصائص النمو لطفل الروضة من 3 - 6 سنوات

أولا :. خصائص النمو الجسمي :. ذو نشاط زائد فائق وحماس حيوي وليس لديه وقت للراحة العضلات الكبيرة أكثرا نموا
ثانيا : الخصائص الاجتماعية :. لا يوجد علاقة مع الاتراب لديهم تغير في الصداقة يميل الى العب الغير منظم
ثالثا :. الخصائص الانفعالية :. فهم الذات والتمركز حول الذات والتعبير عن انفعالاته بحريرية وصراحة
رابعا :. الخصائص المعرفية الادراكية :. التعبير اللغوي واضح ودقة في التعبير والفهم وكثير السؤال ويختفي الكلام الناقص
# خصائص النمو من 6 – 9 سنوات ( المرحلة الاساسية ) #

أولا : الخصائص الجسمية : . يتميز بالتباطو مما يسمح توفير طاقة زائدة للنشاط والحيوية ويعتمد على الحواس اكثر من التفكير
ثانيا :. الخصائص الاجتماعية :. يختارون الأصدقاء ويقومون بتحديد حقوقهم لديهم التفاخر والتباهي والمنافسة
ثالثا :. الخصائص الانفعالية :.حساس جدا للنقد والسخرية يصبح اكثر تقبلا في تحقيق رغباته لدية تحكم في انفعالاته
رابعا :. خصائص النمو المعرفي العقلي :. الرغبة للتعلم الانتباه قصير وينمو تدريجيا التذكر بصري الذكاء مضطرد يحب الكلام
#خصائص النمو في السنوات من 9 – 12 سنة :.#

أولا :. الخصائص الجسمية :. ينمو الجهاز العضلي وتتقدم الحواس بشكل ملحوظ دقة في الحركة والاداء
ثانيا :. الخصائص الاجتماعية :. يتأثر بالبيئة في تكون الشخصية الاجتماعية وبناء الذات والنمذجة
ثالثا : الخصائص الانفعالية والوجدانية :. تنشا المشكلات السلوكية الحادة يتسم بالمشكلات الوجدانية
رابعا : الخصائص المعرفية العقلية :. حب الاستطلاع وصولة الى التفكير المجرد وذلك بفهمه المفاهيم
# خصائص النمو في السنوات 12 – 15 سنة . #

أولا :. الخصائص الجسمية :. يمتاز بطفرة في النمو ويهتم بمظهرة والكسل والتعب عند الاعمال الشاقة الجنسية اكثر وضوحا
ثانيا :. الخصائص الاجتماعية :. يتأثر بالاقران ويسعى لتكوين ذاته يحتاج الى تقبل الاخرين له النمذجة بالاقران
ثالثا :. الخصائص الانفعالية :. التقلبات الانفعالية عدم الثقة بالنفس عدم التوازن البيولوجي
رابعا :. الخصائص المعرفية :. يدرك المفاهيم المجرده ،التذكر والانتباه والتخيل ، وصوله الى المراحل في النمو العقلي .
# خصائص النمو في السنوات من 15 – 18 سنة #

أولا :. الخصائص الجسمية :. النضج الجسمي والمظاهر الجسمية والجنسية الأولية والثانوية يقل عدد ساعات النوم
ثانيا :. الخصائص الاجتماعية :. حب الاستقلالية والانتقاد حتى على الوالدين والمعلم يبحث عن النمذجة ، الانتماء للجماعة
ثالثا :. الخصائص الانفعالية :. الحساسية الانعالية التمرد عدم توجية النقد له الغيرة من الزملاء
رابعا :. الخصائص المعرفية العقلية :. الفهم العميق ، التذكر ، الخيال والاستدلال المجرد،يعتمد الصور اللفظية

الفصل الرابع :. التطور المعرفي للمتعلم

نظرية بياجية في النمو المعرفي :.
الغرض من عمليتي التمثل والمؤائمة هو التوازن .بين التمثل والمؤائمة أحيانا يوجد فاصل واحيانا يتطلب فترة بسيطة
التفاعل مع البيئة والمثيرات اما سريع أو بطي ،القيمة العلمية للنظرية تناول الجانب النهائي للاطفال نفي أن الذكاء يتوقف عند لحظة الميلاد ،ويتفاعل مع البيئة ويكتسب خبرات أيضا المرحلة عند بياجية موجودة وهي متداخلة كل مرحلة منفردة وتعتمد على ما سبقتها والمرحلة التالية امتدادا لها الاعمال تقريبية وليس هناك خطوط فاصلة بين كل مرحلة واخرى
التعليم والتفكير أساس نظرية بياجية للنمو المعرفي . التنظيم ( داخلي ) والتكيف ( خارجي ) ، تمثل ومؤائمة لتحقيق التوازن
التمثيل :. هو يعتبر ما هو موجود في البيئة ليوافق مع ماهو موجود في البناء المعرفي
المعرفة :. عمليات فكرية – اكتساب - معاني .دراسة المنهاج تهتم بالنمو لدى الاطفال وبناها من خلال ملاحظته الاطفاله الثلاثة ( نظرية بياجية )
الافتراضات الاساسية في نظرية بياجية البنائية .
• التعلم حالة خاصة من حالات التطور ليس كل ما يراه الطفال يعمل كمثير
• التطور عملية زيادة الوعي بالعلاقة بين من يعرف وما يعرف اذا أصبحوا اكثر وعيا بحالتهم الذاتية
• التعلم عملية خلق عضوية وليست تراكمية
• كل مفهوم مكتسب ينطوي على استدلال ما . وهذه الفكرة تتحدى فكرة تعميم المثير
• الاخطاء ليست غالبا نتيجة عدم الانتباه بل نتيجةالشكل أولى من التفكير الاستدلالى
• التعلم القائم على الفهم يتطلب تنظيما ذاتيا نشطا وهو جوهر الموازنة
• التعلم القائم على المعنى يزيل التناقض بين التنبؤ والنتيجة
• التعلم القائم على المعني يلغي الفهم غير الكامل
• النفي غير آلي ويعتمد على التغذية الراجعة
المفاهيم الاساسية في نظرية بياجية .

o النمو المعرفي : ارتقاء المعرفة عن طريق خبرات الفرد لتحقيق التوازن بين التمثيل والمؤائمة
o المرحلة المعرفية : أن كل مرحلة مبنية على المرحلة السابقة وأن التطور المعرفي تراكمي دائمة التغير
* االبنية المعرفية : مجموعة قواعد يستخدمها الفرد في تمثيل العالم أو معالجة الموضوعات التي تحيط بالانسان العلاقة تربط البنى المعرفية
* العمليات المعرفية : عمل ذهني داخلى ويختلف من شخص الى آخر بنفس الظرف أو نفس المشكلة لان كل شخص له رؤية وفكر مختلف

o السكيما المخططات الذهنية : يستخدمها الطفل بتمثيل العالم والاحداث بصورة ذهنية وهي بنية عقلية معرفية
o مفهوم العملية :هي الصورة المختلفة للاعمال الذهنية خلال حل الاطفال الاكبر للمشكلة والتفكير بمنطق
o التنظيم :أولى الوظائف العقلية عند بياجية وهو نزعة الفرد الى ترتيب العمليات العقلية وتنسيقها في أنظمة متناسقة
o التكيف : الوظيفة العقلية الثابتة التى تمثل نزعة التلاؤم والتالف مع البيئة التي يعيش فيها
o ثبات الموضوع :. ادراك الاطفال أن الاشياء أو الموضوعات تستمر في الوجود حتى ولو كانت بعيدة عن مجال ادراكهم
o الاحتفاظ :. أن بعض خصائص الاشياء تبقى كما هي بالرغم من التغيرات الظاهرية التي تطرأ عليها
o التمثيل : عملية تعديل الخبرات الجديدة والمعلومات لتلام ما يعرفه الفرد على نحو مسبق
o المؤامة :. عملية تغيير المخطط الذهني مع خبرة جديدة
o الذكاء :. نوع من التوازن تسعى اليه التراكيب العقلية وتحقق الاتزان المتناسق للعقل والبيئة
o التوازن :. التوازن المعرفي هو التطور المعرفي يهدف الى تكييف الطفل مع البيئة وهي عملية ذهنية معرفيىه
o المخططات الذهنية :. الطريقة التي ينظر بها الطفل الى العالم والاحداث التي تدور حوله بصورة ذهنية
*الصورة الذهنية :. العملية الذهنية التي يبني فيها الطفل تصورة للاشياء أو الاحداث التي يشاهدها . عملية حس حركية – معرفية في المبدئية
# طبيعةالنمو المعرفي عند بياجية :.طور الطريقة التي يحس بها الانسان فيمن حوله عن طريق جمع المعلومات وتنظيمها
# نظر بياجية الى النمو المعرفي من زاويتين :. 1 – البنية العقلية والتفكير 2 – الوظائف العقلية التفاعل مع البيئة
مراحل النمو المعرفي عند بياجية

المرحلة
العمر التقريبي
الخصائص
الحس الحركية
0-2
- البدء بالاستفادة من الذاكرة والفكر ، البداء أن الاشياء تبقاء حتى وان اختفت ، الانتقال من المنعكسة الى النشاط الهادف
ما قبل العمليات المادية
2 - 7
التطور التدريبي للغة والقدرة على التفكير الرمزي ، والتفكير المنطقي في اتجاه واحد ، التمركز حول الذات
العمليات المادية
7 – 11
القدرة على حل المشكلات المادية الملموسة بمنطقية مع فهم القوانين الاحتفاظ ،الترتيب والتصنيف اكتساب مبدأ المعكوسية
العمليات المجردة
11 او 12
القدرة على حل المشكلات المجردة بطريقة منطقية ،التفكير علميا حل مشكلات لفظية وفرضية معقدة
اهتمام بياجية ينصب على تطور التركيب او الابنية المعرفية
وظيفة التنظيم : نزعة الفرد الى ترتيب العمليات العقلية وتنسيقها وتكاملها
وظيفة التكيف :. نزعة الفرد الى التلاوم مع البيئة التي يعيش فيها وهي تغيرات تحدث استجابة لمطالب البئية
الاسباب التي تؤدي بالفرد الى الانتقال من مرحلة الى أخرى : 1 – النضج 2 – التفاعل مع الخبرات المادية 3 – التفاعل مع البيئة 4 –التوازن
تطبيقات تربوية :.فكرة بياجية 1 – أن الاطفال مفكرون نشيطون لهم طرقهم الخاصة 2-المعرفة يتم بناؤها من خلال عمليات منظمة المبادي المستمدة من نظرية بياجية :توفير المواد المحسوسةفي الصف ،المواقف والمشكلات التي توافق عقولهم ،حسن الاستماع للطلاب،الفروق الفردية،عدم تصنيف الاجابات ،اتاحة الفرصة للتفاعل ، الخبرات مع بناءة المعرفي ، تساعد المراحل فيما بينها مع مراعاة ان تتفق مع العمليات العقلية
الفصل الرابع : نظرية برونر في النمو المعرفي والتعلم بالاكتشاف

يرى أن كلا من النضج والبيئة ذات تاثير على النمو المعرفي
يميز نظرية برونر أنها أعطت وزنا أكبر لمسؤولية المدرس بمعنى أن المدرس مسؤول عن نواتج التعليم ومخرجاته
المحاور الآساسية للنظرية :.
أولا : نماذج التعلم :سلسلة من التغيرات النمائية المعرفية المتداخلة التي تكون مصحوبه بنوع من الاندماج غير المحسوس
هناك ثلاثة أنماط وصيغ للتعلم 1- التعلم بالعمل أوالنشاط 2 – التعلم الايقوني والتصويري 3 – التعلم الرمزي
ثانيا : المحور الثاني : وظائف التصنيف : عملية احداث تنظيم وتكامل بين المعلومات الجديدة والمعلومات السابق تعلمها
ثالثا : المحور الثالث : مبدأ التعليم : تمثل المحور الذي يقيم عليه برونر نظريته ويعتمد علىاربعة مبادئ:.1-الدافعية :حالة الاستعداد لدى المتعلم القبلي 2 – البنية المعرفية : مايراد تعلمه بين التعلم السابق والحالي ويعتمد على الفاعلية 3 – مبدأ التتابع ترتيب محتورى التعليم على أساس علمي 4-ترتيب محتوى التعلم على أساس علمي 4- مبدأ التعزيز :. تعزيز السلوك الصادر من الطفل الى الاتجاه المرغوب فيه
فروض نظرية برونر :.

1- الفرض الاول : اعتماد على التتابع والتكامل تتابع المعلومات أو المعرفة وتكاملها
2- الفرض الثاني :. هناك ثلاثة أنماط لتعليم أو معرفة أي شي 1 –التعلم بالعمل 2-التعلم التصويري اوالايقوني 3- التعلم الرمزي
3- الفرض الثالث :. التعلم بالاكتشاف أكثر فاعلية من التعلم القائم على الحفظ الصم ومحاولة تلبية حاجاته واستثارة الدافعية
*الاستعداد للتعلم عند برونر *
1- يمكن تعليم أي موضوع بفاعلية لاي طفل وفي أي مرحلة :اذا توفر المعلم المخلص .والهدف أن يخدم المتعلم ونجاح التعليم من نجاح المعلم
2- التعلم بالاكتشاف عند برونر :. اعادة تنظيم محدادات الموقف المشكل في صيغ او نماذج ادراكية او تعميمات او علاقات جديدة
3 – المعلم يستخدم التعلم بالاكتشاف في أي وقت وعند عدم وجود وسائل تعلمية
* خصائص التعلم بالاكتشاف عند برونر :. * 1 –الديمومة 2- ايجابية المتعلم 3- تنمية المرونة الذهنية
* دورعملية اكتساب المفاهيم في التعليم عند برونر :. تشكل البناء الاساسي للمادة التعليمية
* التطبيقات التربوية في نظرية برونر :. تعلم أي طفل لاي معلومة في أي وقت أذا توفر المعلم المخلص
---------------------------------------------------------------------------------------------------
الفصل الرابع : ثالثا نظرية جانيية في النمو المعرفي .

النمو المعرفي بناء على نمط التعلم التراكمي . يفترض جانيية وجود الاستعداد المسبق للتعلم .يستطيع المتعلم تعلم أي خبرة اذا توفرت المقدرات السابقة . حدد نقطة البدء في التعليم بالنقطة التي يتم فيها تحديد السلوك المدخلي ,اعطي أهمية للخبرات السابقة التى تتضمن المعلومات والمعارف والخبرات الضرورية للتعلم .
تسلسل عملية التعليم .

التعليم يؤثر في النمو المعرفي , ولان المدرسة تعد المكان الوحيد للتعليم الطفل فان أثر المدرسة يكون عظيما . نظرية بياجية في التعلم التراكمي تفترض أن الاستدلال يعتمد على عوامل بيولوجية داخلية بل على مدى المخزون للازم من المهارات والعادات التي تعتبر متطلبات قبلية لتعلم .يشير جانيية الى ان النمو يسير بشكل هرمي بداء بالاشاري الى تعلم حل المشكلات
تسهيل عملية التعلم :. هرم جانية
تعلم حل المشكلات

يقول بياجية ان فهم ظاهرة الاحتفاظ شرط أساسي لكل النشاطات العقلية التعليمي
تعلم المبادي

ويفترض بياجية ثلاثة عمليات اساسية لتطور الاحتفاظ وهي : 1- الضرب المنطقي2- قابلية العكس
تعلم المفاهيم

3 -الكيان المستقل
جانية يفسر :. فشل الاطفال ازاء التجربة السابقة بان هولاء الاطفال لايمتلكون بعد المتطلبات
تعلم السلالم اللفظية

السابقة للقيام بتلك المهمة .
* أهمية هرم جانيه التعليمي الى قيمته النظرية المتضمنة نظرية تراكمية لعملية التعلم بالاضافة

تعلم التمايزات المزدوجة

الى كونها اول نظام يهتم بتعلم الانسان بالتفصيل في المواقف المختلفة .
* ويفترض ان هناك عدد من النتاجات لعملية التعلم :.1- الارتباطات اللفظية
تعلم المثيرو لاستجابة

2 –التميز المتعدد 3 – المفاهيم 4- استخدام القواعد والمبادي 5 – حل المشكلات
* الاستعدات التطوري عند بياجية *
التعلم الاشاري

ليس صفة مطلقة يستدل عليها من مرحلة النمو المعرفي التي ينتمي اليها المتعلم
بل أن الاستعداد يختلف من موضوع الى أخر متأثر بأمرين :
1- متطلبات تعلم الموضوعات من المقدرات السابقة 2- المستوى الذي بلغ المتعلم في تحصيلة لتلك المقدرات لذى فان الفروق كمية تتصل بعدد المقدرات العقلية ومستوياتها .

o العمليات الداخلية التي تحدث في ذهن المتعلم عندما يواجه موقف اوخبره .
1- مرحلة الدافعية ( الاستثارة ) -- التوقعات
2- مرحلة الفهم أو الوعي --- الانتباه الادراك الانتقائي
3 – مرحلة الاكتساب --- تنظيم المعلومات لتخزينها
4 – مرحلة الاحتفاظ -- التخزين في الذاكرة
5 – مرحلة الاستدعاء أو التذكر . --- الاسترجاع
6 – مرحلة الاداء - الاستجابة
7 – مرحلة التغذية الراجعة التعزيز
مقارنة بين نظرية نظرية بياجية ’ وبرونر ’ وجانييه في النمو المعرفي
وجه المقارنة
بياجية
برونر
جانييه
مستوى النمو المعرفي
يمر المتعلم خلال سلسلة من المراحل المرتبة ترتيبا جيدا (الحس حركية ،ماقبل العمليات المادية ثم مجردة)
يمر المتعلم بثلاثة مستويات مختلفة (العمل والحركة ’ الصوري والرمزي )
لاتوجد مرحل عامة بل مراحل ضمن المهمة نفسها (الاشاري –التسلسل ،الترابطات ،اللفظية
طبيعة المستويات المعرفية
كل مرحلة تصبح جزء من المراحل التي تتبعها وعندما يتعلم الطفل مع مهمه فانه يتعامل مع بناء المستوى الذي هو فيه
يستعمل المتعلم أفضل مستوى من هذى المستويات من الناحية الاقتصادية لانجاز المهمة
أهمية المراحل تظهر من خلال المعلومات السابقة التي يجلبها المتعلم يبدامن حيث تنتهي معلوماته السابقة
كيف ينتقل المتعلم الى مستوى اعلى
من خلال التفاعل بين النضج والخبرة
عن طريق التعلم والاكتشاف
عن طريق التعرض لمشكلات جديدة والسيطرة على مفاهيم كل مستوى
التنظيمات التربوية
يجب ان تقدم مهمات في مستواه بحيث يمكنه أن يتعلمها هذا سوف يسرعه
يجب أن يشجع المتعلم على اكتشاف البيئة التي يعيشها
يجب ان يكون قد تعلم كل المتطلبات القبلية قبل المهمات الجديدة
الفصل الخامس :. النمو الاجتماعي ونمو الشخصية :.

النمو الخلقي يعتبر من أهم مظاهر النمو الاجتماعي والانفعالي الشخصية للانسان فهو الذي ينظم العلاقات بين أفراد ويعمل على تعزيزها
نظريات النمو الخلقي :.
أولا : نظرية فرويد في النمو الخلقي :
أعتمد على الاسس البيولوجية أن السلوك محكوم بغرائز فطرية خفية في اللاواعي . وأن هذه الغرائز غرائز الحياة ، وغرايز الموت يركز على العمليات البيولوجية وأهميتها في سلوك الفرد معتمد على اللذة التي يشعر بها ضمن المراحل التي يمر بها . ويعتبر ان الخمس الاولى من حياة الفرد هي كفيلة بان يتعلم فيها قيمة الاخلاقية .

o الافكار الرئيسة التي قدمتها نظرية فرويد *
1- هناك قوى بيولوجية تشكل مستقبل الانسان احداها قوى (غرائز الحياة وغرائز الموت )
2- يولد الانسان مزود بمجموعة من الدوافع الغريزية اللاشعور تمنح له الطاقة النفسية
3- يولد الانسان مزود بالانفعالات اللازمة لتكون لفته الاشارية .
4- الدوافع الاساسية يجب ان تشبع
5- النمو الانساني نتيجة للتغيرات
6- الطاقة الغريزية دنمائية وفطرية
7- الفرد نظام كلي يتكون من أنظمة فرعية متغايرة
8- عندما تتكامل الانظمة الثلاثة تسعى على اشباع الحاجات
9- يمر الطفل بخمس مراحل تطورأنظمة الشخصية من الميلاد الى المراهقة

o مكونات الشخصية عند فرويد ( الهي – الهو الاناء - الانا الاعلى )
o الهي الهو :. الغرائز والدوافع والنزعات والشهوات 2 – الانا :. الضمير التوازن 3 – الاناء الاعلى :. ( الضمير جزء منه / القيم والمثل العليا والمعتقدات السائدة في المجتمع .
o أي اضطراب نفسي في الشخصية يقود الى عدم سيطرة الاناء (الضمير ) على عملية التوازن ما بين الهي والانا الاعلى
o
مكونات الشخصية

3- القضيبية
الاشباع الناتج عن طريق اللعب بالاعضاء التناسلية

2 –الشرجية
الاخراج والتحكم فيه

1 -المرحلة الفمية
التغذية ومص الاصبع

نظرية التحليل النفسي :.
الهي او الهو
الغرائز

الانا
الضمير

الأنا الأعلى
الضمير جزء منه

5 – التناسلية
الغيرة

4- الكمون
الاهتمام بالبنية

3-3
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
الفصل الخامس :. ثانيا :. نظرية اريكسون ( النمو النفسي الاجتماعي )
1- اريكسون : ذهب الى أن الخبرات التعليمية التي يتعلمها أثناء حياته اما هي أزمات نفسية تواجه الفرد في كل المراحل الثمانية .
2- بياجية :. حدد أربعة مراحل يمر بها الفرد في حياته يحقق من خلالها النمو
3- فرويد :. نظريته السيكلوجية الى تحديد خمسة مراحل يمر بها الفرد وتعتمد على اللذة
4- النظرية الفرويدية :. التحليلية لاتفسح المجال للتربية المدرسية في مسالة النمو الخلقي . الأخلاق تكون قد تكونت في أعلى مراتبها مع نهائية السنة الخامسة من العمر .
يري اريكسون :. ان عملية التطبع الاجتماعي تمر بثمانية مراحل وهو يتأثر باتجاهات فرويد الا أنه ربط هذه المراحل بخبرات المتعلم التي تعرض لها في حياته . ولم يربطها بالنظام العضوي كما فعل فرويد
مراحل نمو الشخصية عند اريكسون :.
بناء أريكسون نظريته على الوقائع المشكلات الاجتماعية التي يعيشها الفرد .
المرحلة الاولى :. تعلم الثقة مقابل عدم الثقة :. من السنة الاولى يكون متواكل على الغير الام في قضاء الحجات فيلزم توفيرالجو الايجابي
المرحلة الثانية :. تعلم الذاتية والاستقلالية في مقابل الشعور بالعار والخجل :تبدا السنة الثانية ويكتشف الطفل أن لدية سلوك خاص به
المرحلة الثالثة :. تعلم المبادة مقابل الشعور بالذنب :تبداالسنة ا3-6 سنوات ينمو سريعا ويكتسب المهارات والمعارف يتعلم الصح من الخطا
المرحلة الرابعة :تعلم الاجتهاد مقابل الشعور بالنقص :6-12سنةمرحلة الخمون الركود يكرس قواه لتحسين قدراته الذاتية وبخلافه نقص
المرحلة الخامسة :تعلم الهوية مقابل اضطراب الهوية :تبدأ12-18 سنة حساسة وصعبةمن عمر الفرد بسبب التغيرات التي تحدث
المرحلة السادسة : تعلم الالفة مقابل العزلة تبدأمنالسنة18-35سنةوهنايؤهل لان يأخذ دورة الاجتماعي دوره الاجتماعي وعلاقات حميمة
المرحلة السابعة : تعلم التوليدية الانتاجية مقابل الاغراق في الذاتية :تبدأ35-التقاعد يتولد الاحساس بالانتاجية والعطاء
المرحلة الثامنة : تعلم التكامل مقابل الياس :تبدأ من التقاعد حتى الممات وفيها تكتمل دورالفرد بثقة واستقلالية وحدية مدركا ان حياته لها
*نمو الشخصية *

ان النمط الشخصي لدى الانسان ينمو ويتطور بطريقه منتظمة مثله مثل الذي ينمو فيه الفرد جسميا وعقليا
أهمية التطورات والتغيرات التي تظهر في شخصية الفرد .
أولا :. من الولادة حتى الشهر 18 تطور التعلق بالام لانها هي الشخص الاكثر أهمية للطفل فهي التي توفر له الراحة والامن الخطر فالتعلق
ثانيا : من الشهر 18 حتى السنة الثالثة : المتطلبات الاجتماعية :بدأ هذه الفترة عندما يتمكن المشي والكلام اللذان يهئيان له الاكتشاف
ثالثا : من السنة 4 -5 سنوات ماقبل المدرسة وظهور التقمص : يستخدم اللغة واللعب مع الاطفال الاخرين وظهور الشعور بالذنب
رابعا : سنوات المدرسة الابتدائية :الانتقال من الاسرة الى المدرسة وما يترتب عليها من انفصال تلعب المدرسة دورا في بناء الشخصية
خامسا :سنوات المراهقة : حدوث تغير سريع في الجانبين الفيزيولوجي \والبيولوجي والسيكولوجي معا وما يرافقهما من متاعب
ثالثا :. النظرية المعرفية والنمو الخلقي عند بياجيه وكولبرج .
يرى اصحاب هذه النظرية بياجية وكولبرج أن النمو الخلقي للفرد يمكن فهمه وتفسيرة على اساس فهم مراحل النمو المعرفي .
النمو العقلي للفرد كالنمو العقلي والمعرفي انما هو جزء من عملية النضج ضمن اطار الخبرة العامة ومن هنا فان بياجية وكولبرج يؤكدان بوجود مستويات للنمو الخلقي يمر بها الفرد كالمراحل التي يمر بها النمو المعرفي العقلي وان هذه المستويات مرتبطه بعضه بعد بعض
وقد حدد بياجية مستويان من الاخلاق :.
1- الاخلاقية الواقعية :تركيز الطفل على الجانب الواقعي او المادي التفسير السطحي لان تفكيرة يرتكز حول ذاته
2- الاخلاقية النسبية : قدرة الطفل على التفكير المجرد والتخلي عن التفكير المرتكز حول الذات
# نظرية كولبرج فقد توصل الى ثلاثة مستويات للنمو الخلقي :.
اولا :. ما قبل الخلقي :. يتأثر بالثقافة التي يعيش فيها وله مرحلتين 1-التوجية نحو العقوبه والطاعة 2-التوجية النسبي الذراائعي
ثانيا :. التقليدي : النمذجة وتقمص الشخصيات وله مرحلتين 1- توافق الشخصيات المبادلة 2 –التوجه نحو النظام والقانون وارضاء السلطة
ثالثا : ما بعد التقليدي الاستقلالي أو المبدئي . يتبنى الفرد أخلاقية القيم والمبادي من خلال 1- التوجيه الاجتماعي 2- التوجيه الاخلاقي
# نظرية التعلم والنمو المعرفي #
أصحاب هذه النظرية يرفضون اعتبار السلوك الخلقي أساس للابنية العقلية المفترضة ،ويعتقدون أن السلوك الاخلاقي عن طريق التعلم

o نظرية التعلم عن طريق التقليد ( دولارد .ميللر ) يعطي أهمية للتعزيز في عملية التعلم السلوك يدعم او يتغير تبعا لنمط التعزيز
مظاهر النظرية

النظرية التحليلية فرويد
النظرية المعرفية كولبرج
نظرية التعليم ميسكل
نقطة التركيز الاساسية
المشاعر –الضمير –الشعور بالذنب
الافكار-التغيرات النوعية في ارتباطها بالنضج
السلوك –تأثير الاخرين وشروط المثير
طريقة اكتساب المبدا الاخلاقي
تذويب قيم الاباء في الاناء الاعلى للطفل
التطور في مراحل متسلسلة تبعا للتطور المعرفي
ينسجم المبدأ عن طريق التقليد او الاشتراط
سنوات التحصيل
يتشكل الانا الاعلى في الخامسة من العمر
عملية مستمرة حتى سنوات الشباب قابلة للزيادة والنقص
يستمر التعلم طيلة الحياة هناك فروق فردية كبيرة
الوراثة مقابل البيئة
يولد غير محدد اخلاقيا الاخلاق متعلمة
الوراثة تقرر التسلسل الثابت بينما البيئة تؤثر على سرعة النمو في كل المراحل
البيئة هي المقرر الاساسي للاخلاقية
نسبي مقابل مطلق
الاخلاقية نسبية تختلف فيها الثقافات ضمن اطار عام من المراحل السيكوجنسية
القيم والمراحل الاخلاقية عالية أي مطلقة
الاخلاقية نسبية تختلف فيها الثقافات
دور الاشخاص الاخرين
الاباء هم الاساس في النمو الاخلاقي
الاشخاص في المستوى الاعلى لهم تاثير كبير على الفرد
الكبار والرفاق الذين يتحكمون في الثواب العقاب ويعتبرون نماذج تحتذي لهم تأثير كبير في نمو الاخلاقية
التطبيقات التربوية
التربية لها دور صغير جدا
على المعلم أن يستثير الطفل للوصول الى المرحلة التالية عن طريق تعرضه لموقف صراعي أخلاقي
على المعلم أن يكون نموذجا صالحا وأن يثبت السلوكيات المناسبة
تطبيقات التربية الخلقية في النظريات الثلاث :.
1-النظرية التحليلية فرويد. لاتفسح للتربية المدرسية لانها تفترض ان طفل الخامسة قد بلغ مرحلة التعلم
2 – النظرية المعرفية كولبرج . النمويسير حسب تسلسل ثابت ومن واجب التربية اثارة الطفل حتى ينتقل الى المرحلة التالية
3- النظرية التعليمية التعلم :. باندورا . ان الطالب يتعلم القيم الذاتية والخلقية في المدرسة ومن معلميهم وزملائهم

*نظرية باندورا وولترز :. يقولان ان التعزيز وحدة لا يكفي في تقوية السلوك وتغييرة ولكن التقليد المباشر او الرمزي يلعب في تفسير حدوث التعلم . ان التعليم عن طريق تقليد النموذج يمكن ان يفسر لنا حدوث التعلم في هذا الموقف .ان هذا التعزيز يطلق عليه اسم التعزيز بالنيابة )
نظرية التعلم في النمو الخلقي
السلوك الاخلاقي .
يتكون عند الفرد عن طريق جميع انواع التعلم بمافيه التعلم عن طريق التقليد.
السلوك التي تظهر فجاة السبب هو التعزيز
وبالتالي التعزيز وحده لا يكفي
التعليم عن طريق تقليد النموذج يفسر هذه ا لمواقف
ان مشاهدة الطفل لنموذج ينتهك القواعد الممنوعة يولد لدية استعداد لانتهاك هذه القواعد .الفرد يتعلم من خلال ما يراه --- حية او رمزية
ان مشاهدة الطفل لنموذج قام بسلوك مشابة يجعل له نتائج مشابهة
ان هذا التعزيز اطلق عليه التعزيز بالنيابة
عملية الضبط الاجتماعي تعتمد بدرجة كبيرة على خبرة المكافاة والعقل بالنيابة

السلوك الخلقي
يتكون عند الفرد عن طريق جميع أنواع التعلم بما فيه التعلم عن طريق التقليد.
يعطي أصحاب هذه النظرية أهمية كبيرة للتعزيز.
يتغير السلوك تبع لنمط التعزيز

باندورا. وولترز

دولارد . ميللر

السلوك الاخلاقي .يتكون عند الفرد عن طريق التعلم



رابعا / تقدير الذات
يتعين علينا ان نزود طلابنا بالخبرات التي تمكنهم من فهم انفسهم بشكل أفضل ( وليم جيمس. مؤسس علم نفس تقدير الذات )
تعريف تقدير الذات :. خبرة الفرد على أن يكون قادرا على ادارة ومعالجة تحديات الحياة والشعور بانه جدير بالسعادة
كيف يتكون تقدير السعادة :. تبدأ من الاسبوع السادس من حياتهم وذلك استنادا الى تقييمهم للكيفية التي يستجيب بها العالم من حولهم لاحتياجاتهم الانفعالية والجسمية حدد ستانلى ومنها :.1- الحب الغير مشروط 2- قوانين محددة بشكل جيد ويتم تطبيقها باتساق 3 –اظهار قدر واضح من الاحترام
تقدير الذات لدى الطلاب . كثير من المعلمين يقولون بأن التقدير المتدني للذات يعتبر معوقا رئيسا لتعلم طلابهم *
*نظرة شاملة على عملية بناء الذات *
1- المنحى المعرفي : تركز على اتجاهات الطالب وعلى الكيفية التي ينظر بها الى العلم وخبراتهم وتشجعهم حتى يصبحو أكثر وعيا بها
2 – المنحى السلوكي :. يتعلم الطلاب اشكالا جديدة من السلوك تجعلهم يحصلون على استجابات ايجابية مع الاخرين نتيجة لتغير السلوك
3 – المنحى التجريبي :. يساعدهم في بناء خبراتهم الاجابية فتولد لديهم مشاعر ايجابية
4 – منحنى تنمية المهارات :. تقدم المواد أنشطة متسلسلة تم تصميمها لبناء مهارات تطبيقية معينه .
5- المنحى البيئي :. هناك عوامل تؤثر على شعور الطلاب تجاه أنفسهم في البيئة المدرسية من حيث ترتيبهم وتصنيفهم ومشاركاتهم
* أهمية تقدير الذات في المعلمين أنفسهم *
المفتاح الاساسي في بناء تقدير الذات لدى الطلاب يكمن في الكيفية التي يشعر بها المعلمين نحو أنفسهم فاذا لم ينظروا المعلمون الى أنفسهم بواقعية وشعروا بالرضا عما يرونه فانهم مغير المرجح أن يكونوا فاعليين في بناء الذات على الطلاب
--------------------------------------------------------------------------------------
الفصل السابع :. التعلم السلوكي :.
نظرية جون لوك :. يقول ان الطفل يولد صفحة بيضاء
*يقسم هورتن وتريج تاريخ البحث في التعلم الى ثلاثة :.
المرحلة الاولى :. مرحلة ما قبل السلوكية :.بدأت بفكرة تنسب الى جون لك الذي يقال أنه وضع الاساس النظرية تداعي الافكارحيث يقول أن العقل البشري يولد صفحة بيضاء تخط الخبرة عليها فيما بعد .
المرحلة الثانية : المرحلة السلوكية :. جات نتيجة تأثير ايفان بافلوف
المرحلة الثالثة : المرحلة المعاصرة :. وضع تخطيط للقدرات المعرفية والوجدانية للكائن العضوي في التعلم والاعتماد على الدماغ والعمليات الذهنية
· نظرية الارتباط لثورندايك *
ثورنديك عالم امريكي أهتم بمجال التعلم وهو أول من درس وتأمل موضوع التعلم
تعد نظرية المحاولة والخطأ . من النظريات التي لايزال لها صدى
كان ينظر للتعلم على أنه خبرة خاصة فردية .
ويعرف ثورندايك التعليم:. سلسلة من التغيرات التي تطرا على الانسان :. التعلم قد يكون تقدم أو تاخر . ليس كل تغير يسمى تعلم .
*جانيية :. دعا الى التميز بين العوامل التي تتحكم فيها الوراثة وبين العوامل التي هي في الاساس نتاج التجربة البيئية .
* أهم اسهامات ثورندائك :.*
1- فكرته عن التدعيم والتعزيز :. فالتعزيز ممكن يكون مادي او غير مادي
2 – رؤيته بان الاثابة مفتاح التعلم وهو مرتبط بالثواب
3 – أول من ادخل أسلوب المتاهة في مجال علم نفس الحيوان
4 – قام بالعديد من التجارب على الفيران والكتاكيت والانسان
5 – تحدث عن الثواب والعقاب الا انه ركز على الثوابت
* المفاهيم الاساسية في نظرية ثورندايك . م- س مثير- استجابة
1- الارتباطية ان كل العمليات العقلية تتألف من توظيف الارتباطات المورؤثة والمكتسبة بين المواقف والاستجابات – ارتباط المثيروالاستجابات
2- الاستجابات تطلق على أي ردود فعل الفعل الظاهر .
3- الاثارة :. له معنيان 1 – عامل خارجي ( مثير ما – يتعرض له الحي ) 2- تغير داخلي في الكائن الحي نفسة عن طريق أي عامل خارجي .
4- قانون الاستعداد :. الخصائص الظروف التي تجعل المتعلم يميل الى ان يكون مشبعا او متضايقا
5 – الانتماء : تكتسب الرابطة بسهولة أكبر اذا كانت الاستجابة تنتمي الى الموقف اذا ما كان منتميا الى الرابطة التي يقول بها .
*فرضيات نظرية ثورندايك *
1- الفرضية الأولى : قوانين الاستعدادوالمران ( التدريب \ والاثر ) تحكم جميع التعلم :.1- قانون الاستعداد :.2- قانون المران 3- قانون الاثر
2- الفرضية الثانية :يمكن تصنيف التعلم في اربعة أنماط :.1- تكوين الرابطة 2- تكوين الرابطة بالافكار 3- التحليل والتجريد4 –التفكير الانتقائي
3- الفرضية الثالثة: كل تعلم قابل للزيادة :التعلم لا يحصل بشكل مفاجي بل عن طريق خطوات صغيرة ولا يحدث على شكل قفزات
4- الفرضية الرابعة : تزداد الروابط التى يحدثها المتعلم بين الموقف واستجاباته قوة عندما تصاحبها حالة اشباع .
5- الفرضية الخامسة :يزداد التعلم بانتشار الاثر
6 – الفرضية السادسة :جميع الثديات تتعلم بطريقة واحدة
7- الفرضية السابعة : القدرة العقلية والشخصية ومهارة الانسان هي نتاج ميول أصيلة لدى الانسان ونتيجة لما حصلت عليه هذه الميول من المران
* تجربة ثورندايك *
وضع قطة قفص يمكن فتحه من الداخل بحبل ووضع خارج القفص طعام بعد كثرة المحاولات العشوائية فتحت القفص ولكن القطة لم تتعلم شيا لانه لايعي ما تعلمه لان التعلم كان صدفة عند تكرار المحاولة . ( الطعام هو . مثير ، الخروج من القفص . مثير اخر )

o ملاحظات على التجربة *
1-ان الحركات العشوائية والاخطاء تقل تدريجيا 2- الزمن يقل تدريجيا كلما تقدم أداء المحاولات 3-وجد ثورندايك ان 20 محاولة تكفي للتغلب على المشكلة 4 - ينتقي الحيوان الاستجابات الصحيحة من وسط الاستجابات الهايله

o قوانين نظرية ثورندايك *
أولا :. قانون التدريب . وينقسم الى جزين :. 1- قانون الاسعمال وهو ان الاتباط بين المثير والاستجابة يقوى بواسطة الاستعمال
2 –قانون الاهمال : وينص على أن الارتباط بين المثير والاستجابة تضع نتيجة عدم الاستعمال والممارسة
* تعديل قانون التدريب *:. تعرض ال النقد من علماء النفس حيث وجدوا ان الاجابة الناجحة ليست اكثر الاستجابات الناجحة . وان الاستجابات الخاطئة تتكرر .وادرك ثورندايك . ان تكرار الموقف لن يؤدي الى تعلم بل الذي يؤدي الى تعلم هو تكرار الارتباط المعززأو المدعم بالاثابة
ثانيا :. قانون الاستعداد وينص على ثلاثة حالات : 1- الوحدة العصبية في توصيلها يؤدي الى الاتياح 2 – الوحدة العصبية عدم توصيلها عدم الارتياح 3 – الوحدة العصبية التى ليست على استعداد للتوصيل يؤدي توصيلها الى الانزعاج والضيق وعدم الارتياح
ثالثا :. قانون الاثر :. تعد الاجابات التي تصاحب أو تتبع مباشرة بحالة من الاشباع للكائن الحي من بين مجموعة الاستجابات التي تحدث في نفس الموقف هي الاكثر ارتباطا بالموقف وهي الاكثر احتمالا للظهور عندما يتكررالموقف ويسمى الاثر الطيب لقانون الاثر
2 –الاستجابات التي تصاحب أو تتبع مباشرة بحالة من الازعاج لكائن الحي فان ارتباطها مع الموقف يضعف ويسمى الاثر غير الطيب العقاب
* تعديل قانون الاثر *
قام ثورندايك بتعديل هذا القانون بعد القيام بعدد من التجارب على الكتاكيت اسنتج أن اثر الثواب لا يساوي اثر العقاب في عملية التعلم الاثر الطيب
· قوانين ثورندايك الفرعية :.*
اولا:. قانون الاستجابات المتعددة :. عندما يكون الكائن الحي في موقف ما فان لدية عدد من الاستجابات التي يستطيع أن يوديها
ثانيا : قانون التهيؤ والنزعة ( قانون الموقف أو الاتجاه ) :يشبه قانون الاستعداد ويعتبر ان اتجاه الكائن الحي موقفه من القضايا التعليمية يحدد بطريقة مسبقة من مجموعة الاستجابات التي يؤديها في الموقف
ثالثا :. قانون العناصر السائدة . حيث ان الكائن الحي أثنا الموقف يركز ويختار منذ البدائية على عنصر واحد ويهمل الباقي
رابعا : قانون الاستجابة بالتمثيل : ان الكائن الحي يستجيب للموقف الحالي في ضوء ما سبق من خبرات له في الموقف المشابه او المماثل وهذا القانون هو نفسه فكرة انتقال اثر التدريب في حدوث التعلم
خامسا: قانون الارتباط ( التصميم ) ويعتبر انتقال الاستجابات التي استدعاها مثير غير فعال سابقا على هذا التعميم وهذا يرتبط بالاشراط عند بافلوف

o خصائص التعلم في المحاولة الخطا *
1- يستخدم مع الحيونات الدنيا والاطفال الصغار الذين لم تنموا عندهم القدرة على التفكير المجرد
2- يتعلم الانسان عن طريق المحاولة والخطأ وذلك لقلة الخبرة والمهارة وعدم توفر الذكاء لحل المشاكل
3- هذا النوعهو اساس اكتساب وتكوين العادات والمهارات الحركية
4- يكون التعلم بطريقة ميكانيكية او الية عن طريق محاولات حركية ظاهرة امام المفحوص
5- هذا النوع من التعلم لا يعتمد بصورة اساسية على الملاحظة او الفهم او الذكاء

o مضامين نظرية ثورندايك العملية *
كانت المضامين العامه التي افترضها ثورندايك في تعلم الانسان هى:.
1- تكوين الرابطة 2 – تكوين الرابطة بالافكار 3 – التحليل أو التجريد 4 – التفكير الانتقائي أو الاستدلال
اكد ثورندايك على أهمية التدريب . المران يؤدي الاتقان.

o الطريقة التى يتم بها التعليم أهم كثيرا من محتوى التعليم والتعلم ذاته *
وقد اكد ثورندايك ان المعلم العادي قد يواجه مشكلات جمه اذا ما حاول تطبيق قوانينة في المواقف التعليمية داخل الفصل ومحاولة الافادة من الاعتبارات التالية :. 1 – سهولة التعرف على الروابط التي لابد من احداثها او تجنبها 2 – ضرورة التعرف على العوامل التي تثير البهجه وتجعلهم يستمتعون بالتعلم 3 – سهولة تطبيق الاشباع والمضايقة في تلك الحالات 4 – عدد ثورنديك خمس ادوات لمساعدة المعلم ومنها الدافعية
· النقد الذي وجه لنظرية ثورندايك *
1- هذه النظرية جزئية تعتمد على تحليل السلوك عن طرق فهم الارتباط 2 – دور الفهم قليل بين المثير والاستجابة 3 – العقاب في تعديل السلوك قليل 4- اتجه الى الجوانب الفسيولوجية لتفسير حدوث التعلم 5- اهتم بالروابط العصبية والوصلات العصبية بين الخلايا التي تكمل دائرة المثير والاستجابة 6 – صعوبة تعليم الاشياء المعنوية غير المحسوسة قبل التحليل والابداع
* ايجابيات نظرية ثورندايك *
1- انها النظرية التي تناولت موضوع التعليم 2 – استفادت الدراسات التي جاءت بعدها من افكارها وتجاربها وخاصة فكرة الارتباط بين المثير والاستجابة 3 – استفادة نظرية سكنر من قانون الاثر لدى ثورندايك جانب التعزيز 4 – كان سباق الى فكرة انتقال اثر التدريب
* أثر نظرة ثورندايك على المنهاج الدراسية *
1- الاهتمام بيسكولوجية التعلم 2 – التركيز على التعلم القايم على الاداء 3 – التدرج من السهل الى الصعب 4- مساعدة المتعلم على تحديد الاستجابات 5 – تعلم مهارات خاصة بالمجال الانفعالي 6 – التاكيد على مبدأ الدافعية
*التطبيقات التربوية لنظرية ثورندايك داخل الفصل *

تشير الممارسات التربوية الى أن التعليم بالمحاولة والخطاء له العديد من التطبيقت التربوية يمكن اعمالها داخل الفصل ومنها :.
1) مبدأ مشاركة المتعلم :. في ضوء قانوان الاستعداد او التهئو عىل المعلم اثارة الدافعية عن طريق الانشطة والتدريبات والمسابقات
2) مبدا تقوية الارتباطات عنطريق المارسه:في ضوء قانون التمرين يجب على المعلم مساعدة الطلاب في تكوين ارتباطات جديده وتدعيم وتكرار ممارسة الارتباطات المرغوب فيها وتطبيق هذا على مايلي :
1:المهارات والحركه والارتفاع 2:العادات السلوكيه 3:حفظ وتذكرالمعلومات اللفظيه.4:التدريب اللغويه 5:مهارات الفك والتركيب.
3_مبدا الاثر:في ضوء قانون الاثر
على المعلم استخدام الضوابط الفعاله التي تبهج الطلاب . ويرى ثورندايك انه يمكن للمعلم توجيه الطلاب الى مايلي :
1:الاهتمام بالعمل ذاته 2:الاهتمام بتحسين الاداء 3:مساعدة في تحديد الاهداف . ونظرا الى الاثر الاحق بجانبي لو سلبي يؤثر على الارتباطات القائمه بين المثيرات والا ستجابات فإنه يمكن للمعلم توظيف هذا الاثر في استشاري جوانب الدافعيه في الموقف التعليمي من خلال مايلي 1:يجب ان تكون الاهداف التربويه من خلال المشاركه. 2: ممارسة الاستجابات الصحيحه التي تصدر في مواجهة مثير معين كما يجب القيام بالتصيح الفوري للاستجابات الخاطئه وعدم تمكن المتعلم من ممارستها حتى لاتقوى بالممارسه.
ثانيا= نظرية الاشراط الكلاسيكي لبافلوف
السلوك الانساني في معظم ناجم عن التعلم .
-ايفان بافلوف عالم روسي نال جائزة نوبل عام 1904م
لا لجائه على الجهاز الهظمي _كاتب تجاربه على الكلاب
التعليم الكلاسيكي : يعني ان الكائن الحي أي كائن أي كائن حي لديه ردت فعل طبيعيغير مشروط لمثير معين .
فثلا عندما يقدم للكلب الطعام يدق الجرس هنا يسيل لعاب الكلب
القضايا الرئسيه في الاشراط الكلاسيكي .
القضيه الاولى / ان الاشراط الكلاسيكي يتضمن الاستجابات الاراديه
القضيه الثاني/تتركز حول تحديد خصايص الاستجابات الاشترطيه
القضيه الثالثه؟تتركز على متغيرات مثل الفتره الزمنيه الامثل بين المثير الشرطي والمثير الغير شرطي
القضيه الرابعه/ماذا يحدث اثناء عملية الكف أي عندما تقوم استجابه شرطيه يكف صوت استجابة ما.

o المفاهيم الاساسية *
1- المثير غير الشرطي . م – غ - ش
أي مثير فعال يؤدي الى اثارة اية استجابة غير متعلمة منتظمة استخدام بافلوف مسحوق الطعام مثير غير شرطي
2 - الاستجابة غيرالشرطية : س- غ –ش
وهي استجابات غير شرطية مثل \ رمش العين عند حدوث مثير طبيعي
3) المثير الشرطي - م – ش
وهي يكون محائد ( أي لايولد استجابة متوقعة ) في اول الامر ولكن من خلال تواجده قبل المثير غير الشرطي اومعه فانه يصبح قادرا على احداث الاستجابة الشرطية( س- ش)
4 - الاستجابة الشرطية . س- ش
وهو هذا الانعكاس المتعلم الجديد والذي يحدث نتيجة اقتران المثير الشرطي مع المثير غير الشرطي وهذا احدى المقومات للاشراط لبافلوف
5 - التنبية او الاستثارة والكف والانطفاء .

عندما يكون المثير الشرطي مقترن بالمثير غير الشرطي فانه يصبح مثيرا شرطيا ويقال عنه انه اكتسب خاصية التنبية طالما أنه قادرا على الاستدعاء الاستجابة الشرطية ومبد أ التنبية مضاد لمبدأ الكف الذي يعني الفشل فشل مثير سابق اذ تمت عملية اشراطه في استدعاء مثير غير شرطي مما يودي الى انطفاء الاستجابة الشرطية
6 – تعميم المثير :. ت – م

في مراحل الاشراط الاولية قد تستجيب الكائنات الحية لعدد من المثيرات بطريقة واحدة أساسية
7 – التمييز :.

عندما تبدأعملية الاشراط في الكائن الحي يأخذ الكائن الحي في التميز بين المثيرات غير المناسبة ومن خلال هذا التميز يأخذ في الاستجابة بصورة انتقائية المثيرات معينة ويفشل في المثيرات غير المعززة

o حدد بافلوف أربعة أنواع من أنوع الكف الداخلي :.
1 – الانطفاء :. ينتج عند تكرارمحاولات تقديم المثير الشرطي غير مدعم ومعزز
2 – الكف الفارق : تعزيز الاستجابة لواحد من المثيرين الشرطيين دون الاخر .

3 – الكف الشرطي : يحدث عندما يقدم مثير شرطي ضمن مجموعة كبيرة من المثيرات المعززة
4 – الكف المتأخر : يحدث عند تأخير بين وقت بداية المثير الشرطي وبين التعزيز ونظرا لانه يلزم وقت أطول من الوقت الأمثل بين بدء المثير الشرطي وتقديم التعزيز .
فرضيات نظرية الاشراط الكلاسيكي
1 –الفرضية الاولى :. يمكن اشراط الكائن الحي عن طريق المثير المحائد (المثير الشرطي ) التي تتم قبل الاشتراط .
2 – الفرضية الثانية : تقديم المثير الشرطي وحدة قد يضعف الاستجابة الشرطية ويطفئها في نهاية الامر
3 – الفرضية الثالثة : تعميم المثير يتم وفق اسس محددة
4- الفرضية الرابعة : يتم الاشتراط من درجة أعلى عندما تستطيع المثيرات البديلة استدعاء الاستجابة الشرطية
5 – الفرضية الخامسة : الاشتراط الكلاسيكي قد لا يتطلب بالضرورة مثيرا بيولوجيا قويا غير شرطي
6 – الفرضية السادسة : الاستجابة الانفعالية المشروطه يمكن تكوينها اذا اشتمل الاشتراط على مكونات دافعية
7 - الفرضية السابعة : الخوف حافز متعلم
8 – الفرضية الثامنة : الاشتراط البافلوفي المنفر قد يكون قيدا على التعليم من بعد
المضامين العملية لنظرية الاشراط الكلاسيكي :.

1 –زوال الخوف 2 – التسلسل الهرمي :. أي تبد باكبر الحوادث اثارة للقلق وتنتهى بأقلها اثارة له 3- التدريب على تأكيد الذات :مثل التدريب على ازالة الحساسية يقوم على الكف المتبادل 4 – محو العجز المتعلم : يجب اشعار الناس ان بامكانهم التحكم في البيئة والتدريب على اتقان المهارات
ثالثا :. نظرية الاشراط الاجرائي ( سكنر )
أكثر ما يميز هذه النظرية في علم النفس معارضتها لعم النفس التقليدي من حيث الدراسة المنهجية التجريبية والرفض لعملية الاستبطان وأول ما برزت السلوكية اتخذت اسمها لها .

o الاشراط الاجرائي الوسيلي *
عملية تتض من معالجة الاستجابة المتضمنة بالطريقة التي تؤدي الى زيادة أو نقص احتمالية ظهور تلك الاستجابة وسمى بالاجرائي أو الوسيلي نظرا الى الاستجابات المتضمنة فيه على أنها الاجراءات أو العمليات التي يقوم الفرد أو الكائن الحي في البيئة لكي يحصل على تعزيز .
*يقاس قوة الاشراط الاجرائي بمعدل الاستجابة ( أي بعدد مرات تكرارها ) وليس بقوة المثير الذي يستجرها والاستجابة تمثل المعلم البارز*
* تجارب اسكنر . على الفار أو الحمامة في ( صندوق سكنر ) ويمكن استخدام وسائل الاشراط الوسيلي لتزيد من فرص حدوث أو وقوع الاستجابات الوسيلية أي استجابات الهدف الموجه ولمعالجة لتلك النتائج للاستجابة في نظرية سكنر السلوكية تشمل استخدام التعزيز الوجب والسالب .
*يفهمالاشراط الاجرائي اكثر اذا قورن بالاشراط التقليدي ( بافلوف ) حيث الاشراط التقليدي أن الكائن العضوى يلعب دورا سلبياخالصا بالنسبة الى حدوث المثير الشرطي وغير الشرطي موضوع الاهتمام أو الدراسة أي أن الاستجابة تكون لا إرادية .
بينما نجد أن الاشراط الوسيلي أن الكائن العضوي يلعب دورا اراديا في انتاج المكافات النفسية أو في الهروب من تجنب نوع العقاب
الاشراط التقليدي لا ياتي باستجابة جديدة . الاشراط الوسيلي ياتي باستجابة جديدة .

o فرضيات النظرية الاجرائية *
1- التحليل السلوكي يدرس العلاقات بين العمليات التجريبية والتغيرات في الاستجابة
2- النتائج يمكن ان تؤدي الى زيادة الاستجابات أو نقصها
3- العقاب اجراء فعال في تغير السلوك ولكنه اجراء غير مرغوب فيه
4- تتكون الفئيات الاجرائية من الاستجابات عن طريق التعزيز الفارق
5- من الممكن تعزيز السلوك الجديد عن طريق تعزيز التقريبات المتتابعة
6- الاجراءات المميزة تتأسس عن طريق التعزيز الفارق للمثيرات
7- من الممكن ان تكون الاستجابات المتتالية سلاسل أو وحدات سلوكية قائمة بذاتها
8 - ينبغي على التحليلات الاجرائية أن تأخذ بعين الاعتبار كلا من العلاقات السلوكية التحكمية والعلاقات التي تعتمد على الخصائص النوعية
* خصائص الاشراط الوسيلي الاجرائي . الوسيلي *
أولا :. التعزيز :. يحدث عندما يكون التعزيز مشروطا بأداء استجابة معينة

o . التعزيز الموجب . يحدث عندما يؤدي تقديم مثير معين الى زيادة ويشير الى الحصول الارتياح
*التعزيز السالب . يحدث عندما يؤدي استبعاد أو غياب مثير معين ويشير الى الحصول الارتياح .
ثانيا :. الاقتران : . يتطلب من الكائن الحي أداء استجابة مناسبة قبل تقديم التعزيز واعتماد التعزيز على أداء استجابة معينة يسمى علاقة الاقتران

o تطبيقات التعلم الاجرائي ( الوسيلي ) *
من حيث تطبيق مفاهيم نظريته ومن أهمها ما يعرف بالتعلم المبرمج . وايضا لها اسهامات في مجال العلاج السلوكي كاحد أنواع العلاج النفسي
· التعزيز *

وهو ذلك الاجراء أو المثير الذي يقوى السلوك ليزيد من تكرار حدوث الاستجابة أو يزيد من قوتها أو في العلاقة بين مثير ما وما يتبعة من استجابات

o وظائف التعزيز *
1.الوظيفة الخبارية :. يعرف المتعلم أن استجابته كانت في الاتجاه الصحيح حال حصوله على التعزيز وهنا لايكون لكمية التعزيز أهمية تذكر .
2. الوظيفة الدافعية : الحصول على التعزيز هو القوة الدافعة المسيطرة التي تعمل على الحفاظ على التعلم .
* التمييز بين أنواع التعزيز :

1 – التعزيز الاولى : أي مثير أو ظرف من شأنه أن يزيد من قوة الاستجابة ويدعمها بطريقة الية
2 – التعزيز الثانوي : لاترتبط مباشرة بالمثير الاصلي لكنها اصبحت قادرة على انتزاع استجابات شرطية والمحافظة عليها
3 –التعزيز الايجابي : اجراء يتم فيه تقديم مثير بعد الاستجابة حيث يقدم الى زيادة تكرار حدوث الاستجابات .
4 – العزيز السلبي :. ذلك الاجراء الذي لايقدم فيه مثير بعد أداء العضوية . بل تقوم العضوية باستجابة معينة لانهاء أثر مثير مزعج أو منفر
* جداول التعزيز *

ان معدل حدوث التعلم بالاضافة الى مقدار ما يتم تعلمه فعلا هي في جزء منها على الآقل دالة لجدولة التعزيز

o يمكن تقسيم جداول التعزيز الى نوعين :.
1 :. النوع الاول :. التعزيز المستمر : ويقدم بعد كل استجابة
2 : النوع الثاني : التعزيز المتقطع : أو التعزيز الجزئي ويهدف الى المحافظة على السلوك المتعلم ويقسم الى :. أ:جداول النسبة : وينقسم الى :
1 – جداول النسبة الثابته : قيمة العزيز على كمية العمل ويعطى التعزيز بعد ظهور عدد ثابت من الاستجابات .
2- جداول النسبة المتغيرة : يعطى التعزيز بطرق عشوائية حول عدد ثابت من الاستجابات
ب: جداول الفترة :. ويقسم الى قسمين :.
1 – جداول الفترة الثابته . يتم التعزيز للاستجابات التي تحدث بعد فترة زمنية محددة
2 – جداول الفترة المتغيرة . تحصل بعد فواصل زمنية تختلف في طولها من حالة الى أخرى ومن اهم مميزات هذا الاسلوب هو ثابت معدل الاستجابة