• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

استخدام الحاسوب في التعليم

الموضوع:
لقد لجأت الدول المتقدمة الى استخدام الحاسوب في العملية التعليمية والتربية المتملك المربون في أمر استعماله بين مؤيدين ومتحفظين لكن معظم المربين يميلون الى أن الحاسوب لا يغني عن المعلم وأن أفضل استراتيجة لتعيقه تقوم على استخدامه للتعليم.
حلل وناقش هذه الفكرة
تحديد المفهوم
كلمة كمبيوتر Computer أي الحاسوب، من الفعل Compte أي يحسب، وهو ما يعني أن الكمبيوتر يقوم على قاعدة حسابية رياضية.
ورد في دائرة المعارف البريطانية.
ٌ الكمبيوتر ماكينة أو توماتيكية تعمل وفق نظام الكتروني وتقوم بتنفيذ عمليات حسابية وتحلل معلومات وتنجز أعمالا متعددة بموجب التعليمات التي تصدر إليها، ومن ثم تختزن النتائج أو تعرضها بأساليب مختلفةًٌ
ًوالمعلومات هي علم معالجة المعلومات بواسطة الحاسوبً
ولكي يعمل الحاسوب ينبغي تزويده بالتعليمات أي الأوامر عن طريق اللمسات ًLe touche وإما بأسطوانة برنامج معد سلفا، ولا يمكن للكمبيوتر أن يعمل عالم تصدر إليه تعليمات أو مدخلا ثم يقوم بتحليلها ومعالجتها ثم ينفد التعليمات على الشاشة أو يطبعها على الورق أي مخرجات وربما يختزنها في ذاكرته أو على اسطوانة لحين الحاجة.
استخدام الحاسوب في التعليم:
لقد عمدت الدول المتقدمة بعد أن أدركت الأهمية القصوى للكمبيوتر في العملية التعليمية والتربوية، إلى استخدامه في تطوير البرامج الدراسية، وفي تدريب الأفراد وفي عمليات التعلم المبرمج.
وهناك ثلاثة نشاطات يستطيع أن يقوم بها الكمبيوتر في مجال التعليم وهي:
1- الأعمال الإدارية 2- الأعمال التربوية 3- النشاطات التعليمية
الأعمال الإدارية: يدخل ضمن هذه الأعمال ما يتعلق بتخطيط وتنظيم نشاطات وأعمال المدرسين والتلاميذ والإداريين، وضبط احتياجات المدرسة من الأثاث والكتب والوسائل والميزانية.
الأعمال التربوية: وتشمل على الخصوص ضبط شؤون المراقبات والامتحانات بحيث يمكن الرجوع اليها عند الحاجة بسرعة هائلة.
النشاط التعليمي: ويستخدم الحاسوب في ثلاثة حالات.
1. التعليم المسير بواسطة الحاسوب ًE.D.C ً
يقدم هنا الحاسوب المادة التعليمية للتلاميذ ويوضح التجارب والتمارين، وانطلاقا من بنك المعلومات والأسئلة، يراقب الحاسوب ما اكتسبه التلاميذ ويناقشهم ويمتحنهم ويقوم إجاباتهم ويرصد لهم درجات، ويدخل ضمن هذه الحالة استخدام الحاسوب في التعليم المبرمج.
2.التعليم بمساعدة الحاسوب ًE.A.C ً
ويستخدم الحاسوب في هذه الحالة كوسيلة تعليمية، وينحصر دوره في مساعدة المدرس على أداء واجبه التعليمي.
3.الحاسوب بنك للمعلومات:
وهنا يستخدم كمصدر للمعلومات المختلفة ويقوم بالدور الذي تقوم به المكتبة كمصدر وعلى شامل، ويدخل ضمن هذه الحالة استخدامه في الألعاب التربوية.
آراء المؤيدين لاستخدام الحاسوب:
لقد بدأ استخدام الحاسوب كمساعد للتعليم، وخاصة في الدول المتقدمة، وجرى بالفعل استعماله في الأقسام الدراسية ً تبين الإحصائيات في الولايات المتحدة الأمريكية أن %50 من المدارس الثانوية تستخدم الحاسوب في التعليم، وأنه من بين كل سبع مدارس ابتدائية بهذه الولايات توجد مدرسة واحدة على الأقل لديها حاسوب صغري أو أكثرً
من بين المفكرين المناصرين لاستخدام الحاسوب في التعليم نذكر سيمون بابر الذي عمل في نختبر لوجو في معهد ماساشوسيتش للتكنولوجيا.
يرى بابر ً أن الحاسوب يمكن أن يؤثر بشكل عميق على العمليات العقلية وأنماط التفكير لدينا ً وأورد عددا من المزايا للحاسوب في التعليم فلخصها فيما يلي:
-يمكن للحاسوب أن يتجاوز الحدود بين العلوم الدقيقة والعلوم الإنسانية.
- عندما يتكلم الطفل مع الحاسوب، سيتعلم الرياضيات مثلما يتعلم لغة حية.
- ويمكن للطفل أن يقوم ببرمجة الحاسوب، وعند ئد سيسطر على عنصر أساسي في التكنولوجيا الحديثة.
- إن امتلاك الحاسوب سيغير من بيئة التعليم بحيث تتجاوز جدران القسم الاصطناعية، وذات المردودية الضعيفة.
وورد في دراسة قام بها لاوتون وجر بثر مزاياتهم العلاقات بين التلميذ والحاسوب، وتجعله يتقبل هذه الوسيلة وهي:
1. أن الحاسوب لا يظهر الملل أو الضجر من تكرارية موضوع الدرس.
2. أن الحاسوب لا يغضب ولا يظهر غضبه للتلميذ لعدم فهمه الدرس.
3. شعور التلميذ أن الحاسوب لا يحاسبه ولا يصدر حكما بحقه، الشيء الذي يدفع التلميذ الى التفاعل مع الحاسوب بحرية.
وبمقارنة فاعلية التعليم بمساعدة الحاسوب بفاعلية التعليم بالطرائق التقليدية سجل: هانس نتائج ثلاث دراسات مقارنة تدعم صحة النتيجة التالية وهي: التوفر الملحوظ في الزمن دون أية خسارة ملحوظة في الأعداد، وفي دراسة أجرتها يتزر وبودر على 144 طالبة للتمريض تلقين دروسا باستخدام الحاسوب، وبينت النتائج أن المجموعة التجريبية وفرت زمنا ذا دلالة، فلقد أكملت هذه المجموعة دراستها في 50 ساعة أو أقل في حين أن الطريقة التقليدية كانت تتطلب 84 ساعة.
ويلخص إبراهيم الكروي مميزات استخدام الحاسوب في مجالات التعليم فيما يلي:
1. القدرة على اختزال نسبة كبيرة من المعلومات في الذاكرة وعرضها في مسلسل معين، وكذلك القيام بمدد سيرمن المعطيات مما يوتر الوقت والجهد.
2. القدرة على تقديم المعلومات في أسرع وقت دون ملل أو تعب.
3. القيام ببعض الوظائف والأعمال بسرعة أكبر وأخطاء أقل.
الحاسوب التعليم:
يستفيد بعض الباحثين في تأييدهم للتعليم عن طريق الحاسوب على بعض الخصائص التي تميز الحاسوب في نظام التعليم المنفرد.
انه من الصعب على المعلم إتباع الطريقة التقليدية أن يجعل التعليم فرديا سواء من حيث مستوى المادة أو سرعة عرضها، وغالبا ما يحدث أن يتوقف التلاميذ المتفوقون حتى يلحق بهم الضعاف، وبذلك يتعرضون للملل ويخفقون في شحذ قدراتهم وتحقيق طموحهم. ً وحتى لو فرض أن الأساليب التعليمية قد كيفت لتلاءم مجموعات صغيرة من التلاميذ لديهم قدرات متمايلة فان المعلم بطاقاته الإنسانية. لا يستطيع مراقبة التقدم الذي يحرزه كل تلميذ باستمرار وتقديم تغذية راجعة مباشرة له خلال عملية التعليم ً
إن التعليم بمساعدة الحاسوب يقدم للتلاميذ الضمان مواد لعلاج نواحي ضعفهم ويسمح للتلاميذ المتفوقين بالتقديم في عملهم، كما أن الحاسوب يمكن أن يساهم في حل مشكلة التلميذ الذي يتخلف عن زملائه بسبب المرض أو غيره فيوجهه المعلم إلى استخدام الحاسوب في مراجعة ما فاته في التعليم.
وهكذا يسمح الحاسوب للتلاميذ بأن يعملوا منفردين أو في إطار لجينات صغيرة، وهذه خطوة هامة نحو الاستغلال، والتغلب على مشاكل التعليم الجماعي.
استخدام الحاسوب في التقويم:
إن التفاعل المباشر بين التلميذ والحاسوب يساعد في عملية التقويم ً ان تحليل جواب التلميذ وتصحيحه في التعليم بالحاسوب يختلف عن تصحيح المدرس الكتابي، فالتلميذ لا يتنوعن التصحيحات التي يقترحها المعلم، أما التقويم عن طريق الحاسوب فيكون مباشرا وهادفا ومفضلا في عملية الدعم، وفي مراجعة المفاهيم الأساسية عن طريق تمارين بسيطة تعتمد التكراره.
وتتجلى مزايا التقويم عن طريق الحاسوب في إمداد المعلم بالتغذية الراجعة التي لا تقتصر على تدعيم استجاباته الصحيحة، ولكن تشخيص أخطائه وتصحيحها.
وهكذا يستخدم الحاسوب التقويم التكويني évaluation punitive إلى تتبع مراحل تطور التلميذ والى الكشف عن صعوباتهم.
ومن ايجابيات التقويم بواسطة الحاسوب بالنسبة للمدرس:
- تخليصه من تصحيح عدد مرهق من الأوراق.
- استخدام الأسئلة ذات الاختيارات المتعددة.
- توفير جانب الموضوعية في التصحيح.
استخدام الحاسوب في المحاكاة simulation
من الممكن اللجوء إلى الحاسوب في محاكاة التجارب التي لا يمكن تطبيقها في المدرسة لأسباب متعددة ترجع الى المدة الزمنية أو الوسائل المناسبة أو لأسباب تعود لتعقد الظاهرة أو خطورة التجربة.
وتسمح المحاكاة عن طريق الحاسوب ً بدراسة عدد كبير من المتغيرات التي تتضاءل في ظاهرة معينة ً ويقوم التلميذ بأنماط المحاكاة ذات طابع تنبئ ، الشيء الذي لا يمكن تطبيقه على المستوى التجريبي العادي وتتعدد أنواع المحاكاة حسب طبيعة المواد، ويمكن أن تقدم أمثلة تشخيص المفاهيم في درس الرياضيات ًرسم دائرةً إن تعريف الدائرة يعد من المفاهيم المجردة التي يصعب على المعلم تشخيصها عمليا على السبورة، ومن محاسن المحاكاة بواسطة الحاسوب أن التلميذ يستخدم السلحفاة في رسم الدائرة يقول سيكون بابر: ٌ عن طريق استخدام السلحفاة يكتسب التلاميذ لغة تسمح لهم باستيعاب مفهوم الشكل ومفهوم السرعة، ويتعلمون لغة الرياضيات ٌ
وفي مجال تدريس العلوم الطبيعية يعتمد على المحاكاة في تقديم معلومات تتعلق بالنمط أو سرعة التنفس أو الضغط الدموي.....
وفي مجال تدريس الكيمياء تتاح الفرصة للتلميذ لكي يجرب أثر بعض المتغيرات ويقدم له الحاسوب نتائج هذه التجارب تقديرا دقيقا، وبذلك يقوم التلميذ تجارب دون الوقوع في أخطار أو أخطاء فادحة.
ولكي تؤدي المحاكاة دورها التربوي والتعليمي ينبغي أن يوجه المعلم أذهان التلاميذ غالى أن المحاكاة ما هي ألا نموذج تخطيطي، وأن النموذج الحقيقي هو الذي يكون في الواقع ولا يجب التخلي في جميع الأحوال عن مشاهدة التجارب، إذ يمكن للمحاكاة أن تعوض التجربة، أما الاكتفاء بالمحاكاة، فقد يجعل التلاميذ يدرسون العلوم في صورتها المجردة ونماذجها الشكلية، وهذا يتعارض مع الأهداف التربوية الأساسية.
آراء وتحفظات :
ينظر المعارضون لاستخدام الحاسوب كمساعد للتعليم نظرة شك لهذه الآلات فهم يخشون أن تحل محل المدرسين، وتجرد العملية التعليمية من التفاعل بين المعلم والتلاميذ، ومن محتواها الإنساني يقول يلو منفلد ً Bluefield .
ٌ يخشى المعلمون غالبا من أن الحاسوب سوف يجردهم من شخصيتهم واعتزازهم الشخصي بأنفسهم ويحط من قدر العلاقة ذات الطابع الانساني بينهم وبين تلاميذهم مما جعل هؤلاء التلاميذ معتمدين على الحاسوب وخاضعين له.
وهكذا يواجه الحاسوب بمقارنة من المعلمين، فالبعض يرون فيه تهديدا لوظائفهم، ويمكن التغلب على هذه المشكلة، وإرشاد المعلم إلى أدواره الجديدة وتنفيذ الرأي الخاطر، بأن الحاسوب سيد في دور المدرس.
ويرى ويقش وسكهار أن التعليم بمساعدة الحاسوب ينتج لنا جملة من المتعلمين الذين تم صبهم في قوالب واحدة بمواصفات محددة، وقد لخص Molène أكبر الصعوبات التي تواجه الحاسوب في التعليم فيما يلي :
1. عدم توفير الأفراد ذوي المهارات والكفاءات المناسبة.
2. نقص الاعتمادات المالية المحلية الكافية للتنفيذ.
3. نقص الاعتمادات المالية الكافية للبحث والتطوير.
4. اتجاهات أعضاء هيئة التدريس غير المحبذة لاستخدام الحاسبات كمساعدة للتعليم.
ومن الأكيد أن اللجوء إلى استخدام الحاسوب لا يغني عن حضور المعلم، ولا ينبغي أن نستغرق في الخيال وتفطم دور الحاسوب على اعتبار أنه سيحل المشاكل التعليمية، لأن أدخل الآلية في العلاقة بين المعلم والمتعلم لا يخلو في حد ذاته من مشاكل.
وأخيرا فان إدماج الحاسوب في العملية التعليمية والتربوية يتطلب توفير عدد من الشروط نذكر منها :
- إقناع المدرسين بأهمية الحاسوب.
- تجهيز المؤسسات بالأجهزة والآلات .
- إعداد البرامج التربوية بتعاون فرق مختصة.
- تدريب أطر المعلوماتين في اختصاصات متنوعة.