• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

كلمة المحال على التقاعد

” بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أمّا بعد .

في هذه الليلة السعيدة على قلبي ، التي ستبقى ذكرى خالدة في ذاتي ، هذه الليلة التي استقبل فيها ، كلمات التقدير والثناء ، من زملاءليسوا إلاّ إخوة لي لم تلدهم أمي، بل أنّهم جزء من نفسي وذكراي ، فقد عشت معهم عمر طويل ، وكأني أعيش مع روحي .. في هذه الليلةسكبتُ لكم مداد كلماتي ، ونزفت لكم بحور تعابيري ، حتى ولو كنتُ لا أجيد التعبير ؛ معكم أفعالكم سأكون الناطق المفوّه الذي لا ينطق إلاّبحب ، ولا يعبّر إلاّ عندما يدور في القلب … لكم يا زملائي الأفذاذ..

أودّ أن أشكركم على حفاوة التكريم، وكرم الثناء ، فقد كسيتموني جلباب الفخر ، ومنحتموني شيء لا أستحقه ، وكل هذا لأنكم عظماء ، كبار.. تربيتم على الشيم والقيم وحفظ الودّ ، من عهد آباءكم وأجدادكم ..

مرّت سنين ونحن معًا ، ننهل من منهل العمل الجاد، ونحن على بساط المحبة والإخاء نحلّق في سماء صباح العمل المثمر لخدمة وطننا وأهلينا.. وقع بيننا ما وقع من مشاكسات كالذي يقع بين الأخوة ، وربما زرعتُ من دون قصد في قلوب بعضكم شيء من الضيق .. ومن هذا المنبرأعتذر لكل من تسببتُ في ضيقه يومًا ما ، وأرجو أن يقبل عذري .. فلا شيء يدوم إلاّ الحب والتسامح والذكرى العطرة .

زملائي الكرام … مرحلة التقاعد ليست مرحلة للنسيان والفراق .. حتى وإن ابتعدنا عن كراسي العمل ولم نلتقي كل صباح كالعادة ،، فإنناسنلتقي ولن ننقطع .. ولن أنساكم أو أجفاكم لحظة .. وسأبقى على وصل مع أمثالكم من الرجال الكرام الأوفياء .. وإن تباعدت الأجسادفالقلوب مجتمعة بإذن الله . هذه المرحلة ستمرّ بالجميع ، فهي من أجمل مراحل العمر ، أسأل الله أن يملأها بالطاعة والسعادة والتوفيق .

قبل الختام لا أنسى أن أشكر مدرائي الأعزاء ، جميعًا بلا استثناء فقد كانوا النبراس الذي يضيء طريق عملنا بتوجيههم وإرشادهم … وهممسامحون إن أخطأوا ، وأتمنى أن يسامحوني إن أخطأت أو قصرت.

أخيرًا / أشكر كل لحظة مرّت وأنا بالقرب منكم وتحت سقف عمل واحد يملؤه الجدّ والاجتهاد والألفة العملية العظيمة. ولا تنسوني من الدعاء .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .”