• قال تعالى "مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ" سورة المدثر

أثار تأخر بعض الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في صرف أجور “الأساتذة المتعاقدين" حالة من السخط

أثار تأخر بعض الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين في صرف أجور “الأساتذة المتعاقدين" حالة من السخط الفئة، خاصة وأن نهاية هذا الشهر تتزامن مع نهاية رمضان الأبرك ومجيء عيد الفطر.

قد وعد وقد عاين منبر بناصا ردود الأساتذة على مجموعاتهم الافتراضية المشتركة، التي جاءت غالبيتها مستنكرة لما قامت به بعض الأكاديميات، ولافتة إلى أن هذا التأخر الحاصل في الأجور هو دليل واضح على هشاشة النظام التعاقد، "الذي تظل الحكومة تؤكد على نجاعته وجودته". كما قارن الأساتذة بين وضعيتهم ووضعية باقي الفاعلين في المنظومة التعليمية، حيث أثاروا الانتباه في هذا الباب، إلى أن الوزير ومدير الأكاديمية والمدير الإقليمي كلهم قد تلقوا رواتبهم، فيما شكلوا هم فقط الاستثناء، يتابع الأساتذة. وكانت مناسبة كذلك لعدد منهم في التذكير بما قاله الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطف بايتاس، الذي كان بتقديم حلول جديدة ومبتكرة في ملف التعاقد، مشيرين إلى "الحلول المبتكرة لم تكن سوى اقتطاعات تعسفية وتأخيرا غير مبرر في صرف الرواتب".

وقد أبرزوا في المجموعات الافتراضية ذاتها، أن ما يحصل اليوم، هو نموذج حي على فشل هذا النظام، وعلى ضرورة ما اعتبروه "مخططا ولد ميتا"، مؤكدين ضرورة تنزیل مساواة بين جميع موظفي المملكة المغربية. القطع مع

في هذا الصدد، وردا على ما قامت به بعض الأكاديميات، أعلن المكتب الإقليمي لـ"التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد"، في بلاغ تنديدي له صادر عنه، تنظيم أشكال نضالية مفتوحة عشية السبت 30 أبريل الجاري، ابتداء الساعة الخامسة مساء، أمام مقر أكاديمية مراكش. من

واعتبر المكتب، أن عدم صرف أجور الأساتذة أطر الأكاديميات بجهة مراكش أسفي، أسوة بالأساتذة المرسمين، يظهر هشاشة التشغيل بالتعاقد، مشيرا إلى أن هذا يأتي في إطار الاستهداف الممنهج من طرف الأكاديمية في حق الأساتذة وأطر الدعم بالجهة، وذلك من أجل التضييق عليهم ومحاولة ثنيهم عن النضال.

وأوضح البلاغ أن عدم صرف الأجور في الوقت المحدد لها، تزامن مع حلول عيد الفطر، وتخليد العمال والعاملات لليوم الأساتذة وأطر الدعم بالجهة، وذلك من أجل التضييق عليهم

ومحاولة ثنيهم عن النضال. وأوضح البلاغ أن عدم صرف الأجور في الوقت المحدد لها، تزامن مع حلول عيد الفطر، وتخليد العمال والعاملات لليوم الأممي للشغل، مما جعل الأساتذة وأطر الدعم يعيشون أزمة مادية خانقة إلى درجة أنهم غير قادرين على أداء فريضة زكاة الفطر، نظرا لعدم صرف أجورهم في الوقت المحدد.

بناصا - أيوب منصار - الأحد 1 مايو 2022